المستقبل بدأ اليوم


انطلاق الحملة الترويجية للدقم في اسطنبول

27-05-2013
الحملة الترويجية للدقم في اسطنبول
انطلقت اليوم في مدينة إسطنبول التركية حملة ترويجية موسعة تحت عنوان "الدقم تدعوكم" حول فرص الاستثمار في السلطنة وبالتحديد منطقة الدقم الاقتصادية، وحضر حفل افتتاح الحملة التي تستمر حتى ٢٩ مايو الجاري العديد من رجال الاعمال والاقتصاديين الاتراك ووسائل الاعلام التركية بالإضافة الى مسؤولين من القنصلية الفخرية للسلطنة بإسطنبول.
 
وأكد معالي يحيى بن سعيد الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ان الحملة تهدف الى إطلاع رجال الأعمال في تركيا على الفرص الاستثمارية المتاحة بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وما توفره المنطقة من مزايا وتسهيلات للمستثمرين والدور المرتقب للمنطقة في جذب الاستثمارات خلال الفترة المقبلة، مشيرا الى ان المستثمر التركي يمتلك خبرة ودراية واسعة في مجال المال والأعمال على المستوى الإقليمي ويلعب دورا أساسيا على المستوى الدولي. ودعا معاليه في كلمة ألقاها خلال الحفل رجال الاعمال والمستثمرين الاتراك لزيارة السلطنة والاطلاع عن قرب على المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والتعرف على مناخ الاستثمار في السلطنة، موضحا ان هذه الزيارة تأتي لتحديد الفرص التجارية الجديدة للمستثمرين والشركات العاملة في السلطنة. ونوه معاليه الى ان المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تعتبر أحد مخرجات رؤية عمان ٢٠٢٠ التي تسعى السلطنة من خلالها الى تعظيم فكرة الاستثمار والتوسعات الاقتصادية وإيجاد ثقل يمكن الاعتماد عليه لأسباب متعددة أبرزها اجتماعية مثل توفير فرص عمل جديدة للقوى العاملة الوطنية وتنمية محافظة الوسطى وأخرى اقتصادية تتضمن إيجاد بدائل تساهم في تعزيز الموارد الاقتصادية للسلطنة. ويضم الوفد المشارك في الحملة عددا من المسؤولين من وزارة الزراعة والثروة السمكية وشركة عمان للحوض الجاف وشركة ميناء الدقم وشركة عمران وشركة النفط العمانية.
 
استثمارات كبيرة من جهته أكد إسماعيل بن أحمد البلوشي نائب الرئيس التنفيذي لهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ان الهيئة تتابع وتدرس إعداد الطلبات الاستثمارية المقدمة بتمعن وتأنّ وتحديد مواقعها في خارطة المنطقة الاقتصادية الخاصة كما ان الهيئة تستهدف تواجد استثمارات كبيرة من شركات عملاقة سواء كانت محلية أو دولية بما يؤدي الى تعظيم الفائدة الاقتصادية من المشروعات التي تنفّذ في المنطقة في قطاع الصناعات الثقيلة أو المشروعات السياحية أو الصناعات المختلفة. وقال ان المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم مشروع واعد من خلال ما تتمتع به المنطقة من استقرار وهدوء وجمال طبيعي وبيئي وموقع استراتيجي ومزايا استثمارية جذابة وتوفر مصادر الطاقة والخامات الطبيعية والثروة السمكية، بالإضافة الى قرب المنطقة من الأسواق الاستهلاكية في جنوب شرق آسيا وشرق إفريقيا كما ان المنطقة يمكن ان تكون محطة ربط بين هذه الأسواق وأسواق دول مجلس التعاون الخليجي. وأشار الى ان القطاعات المستهدفة في المنطقة متنوعة وتضم العديد من الصناعات مثل: الصناعات البتروكيماوية والمشتقات النفطية كتكرير النفط وصناعة المواد الكيماوية الوسيطة والصناعات البلاستيكية وصناعة الدهانات والمواد اللاصقة وصناعة الزيوت المعدنية، كما تشمل المشروعات استخراج الخامات المعدنية الطبيعية والصناعات القائمة عليها مثل صناعة الفايبر البازلتي والمواد الحرارية والصناعات الزجاجية وصناعة الإسمنت والمواد الإنشائية وصناعة الكلس والصودا والجبس وصناعة الرخام وأحجار البناء وصناعة الأسمدة والسيراميك، موضحا ان المنطقة تتضمن أيضا مشروعات في مجال الصناعات السمكية.
 
الترويج للحوض الجاف وقال الشيخ خليل بن احمد السالمي نائب الرئيس التنفيذي لشركة عمان للحوض الجاف "ان الشركة التي تعد أول شركة مشغّلة بولاية الدقم وتعمل في مجال صيانة وإصلاح السفن تسعى إلى إنجاح تنظيم الحملة الترويجية التي تنظمها هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، مشيرا الى ان المشاركة تعد فرصة سانحة لدى الشركة للترويج والتسويق عن أهم الإنجازات التي تحققت خلال فترة التشغيل وكذلك للحديث عن الخدمات التي يقدمها الحوض الجاف للجمهور المستهدف من خلال اللقاء المباشر مع شركات النقل البحري وملاك السفن في العالم ونوه الى ان الشركة تقوم ببرنامج تسويقي مكثف لزيارة دول تحظى بوجود شركات تمتلك السفن العالمية في اليابان والنرويج وبريطانيا والولايات المتحدة الامريكية. وتقدم شركة عُمان للحوض الجاف خلال فعاليات الحملة عرضا مرئيا يسلط الضوء على أهم المرافق التي يحتويها الحوض والمزايا التنافسية لدى الشركة.
 
التعريف بميناء الدقم من جهته قال المهندس هاشم بن طاهر آل إبراهيم مدير أول تنمية الاعمال التجارية بشركة ميناء الدقم: "تشهد العلاقات العمانية التركية نموا مطردا في العديد من المجالات الاقتصادية المختلفة ومن المؤكد ان هذه العلاقات شهدت نموا ملحوظا بين البلدين خصوصا في الاعوام الماضية. وما هذه الزيارة إلا تعزيز لتلك العلاقات حيث ان تركيا من الدول المهمة وذات الاقتصاد القوي، وستمكننا هذه الزيارة من الاطلاع على التجارب التركية في قطاع الموانئ والتعريف بميناء الدقم كونه أحد أهم المشاريع الاقتصادية بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بالإضافة الى عرض الفرص الاستثمارية الممكنة سواء منها اللوجستية أو في المجال الصناعي وأيضا ننظر الى الالتقاء مع رجال الاعمال بمختلف القطاعات الاقتصادية والاستفادة من التجارب التركية في تلك المجالات.
 
تطوير المشروعات السياحية وقال صلاح الغزالي مدير الاستثمار في الشركة العُمانية للتنمية السياحية (عُمران): "تعمل هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصّة بالدقم على إبراز الحوافز والإمكانات الاقتصادية التي تتمتع بها السلطنة استقطابا للمستثمرين من مختلف الأسواق حول العالم، وكون ذلك أحد العوامل الضرورية لتحقيق النمو والازدهار للمناطق الاقتصادية المختلفة. وفي هذا الإطار تعدّ عُمران على طليعة الداعمين لهذه الاستراتيجية حيث تعمل على تطوير المشروعات السياحية لرفع نسبة الإشغال ومواكبة الطلب المتزايد على مرافق الإقامة من قبل رجال الأعمال وزوّار المنطقة. وقد افتتحت عُمران حتى الآن فندق المدينة الدقم ذا الثلاث نجوم، وفندق كراون بلازا الدقم ذا الأربع نجوم ". ويعتبر الاستقرار السياسي والاقتصادي في السلطنة والموقع الاستراتيجي لميناء الدقم حافزا مهما لاستقطاب الاستثمارات المحلية والاجنبية خاصة ان الميناء يقع بالقرب من الاسواق الكبيرة في افريقيا واسيا وهو ما يسهل ربط هذه الاسواق مع الاسواق الاوروبية. وتهدف الحملة الترويجية الى عرض الفرص الاستثمارية والحوافز والاعفاءات الضريبية التي تتمتع بها المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وستستعرض الفرص المتاحة في مجالات متعددة مثل الخدمات اللوجستية والمشاريع السياحية ومنطقة الصناعات السمكية والبتروكيماوية بالإضافة الى المشاريع القائمة مثل الحوض الجاف والميناء والمصفاة. كما يتضمن برنامج الحملة الترويجية زيارة وفد السلطنة الى المناطق الاقتصادية الحرّة والاطلاع على التجربة التركية من خلال المرئيات والمشاريع المماثلة في هذا المجال.

 


قيم المحتوى

Scroll to Top