المستقبل بدأ اليوم


استعراض فرص الاستثمار بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أمام الشركات الايطالية

25-09-2014
معالي يحيى بن سعيد الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم خلال الندوة التي نظمتها الهيئة أمام حضور مميز من المسؤولين الايطاليين ورجال الأعمال وممثلي الشركات الايطالية بالعاصمة ا
أشاد معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بجهود السلطنة في اجتذاب الاستثمارات الأجنبية وتشجيع رؤوس الأموال المحلية على الاستثمار في البلاد وإصدار القوانين والتشريعات المشجعة على ذلك، مع الاهتمام بإيجاد البنية الأساسية اللازمة لذلك.
 
وقال معاليه في الندوة التي نظمتها الهيئة اليوم، الأربعاء ٢٤ سبتمبر ٢٠١٤ بالعاصمة الايطالية روما إن السلطنة تمكنت في ظل القيادة الحكيمة لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم - حفظه الله ورعاه - من أن تحقق إنجازات كبيرة في دمج الاقتصاد العماني في اقتصاد المنطقة والاقتصاد العالمي. كما أنشأت بنية أساسية متميزة مثل الموانئ والمطارات وشبكات حديثة من الطرق والكهرباء والمياه والمدارس والمستشفيات والمراكز الصحية. وتعمل الحكومة حاليا على إنشاء شبكة للقطارات ستربط كل المدن الكبرى والموانئ في السلطنة. كما ستربط هذه السكة بين السلطنة وباقي دول مجلس التعاون الخليجي.
 
وشهدت الندوة حضورا مميزا من المسؤولين الايطاليين ورجال الأعمال وممثلي الشركات الايطالية الذين رحبوا بإقامة الحملة الترويجية في "روما"، وعبروا عن تطلعهم للاستثمار في السلطنة.
 
ونوه معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري في الكلمة التي ألقاها خلال الندوة بالتطور الذي تشهده العلاقات العمانية - الإيطالية وارتفاع حجم التبادل التجاري بين البلدين، وقال ان العلاقات الدبلوماسية بين البلدين تتمتع بتطور مستمر، ونحن نتطلع إلى أن تستمر هذه العلاقات في النمو بشكل كبير نظراً لوجود قاعدة سياسية طيبة يدعمها الاهتمام المشترك، وقد ازدهرت العلاقات بين بلدينا في كل المجالات، وتم تتويج هذه الجهود بإنشاء اللجنة العمانية الإيطالية المشتركة التي تمثّل لبنة التعاون الحكومي والتجاري بين البلدين، وتضم اللجنة رجال أعمال إيطاليين واتحادات صناعية وعقدت اجتماع الدورة الرابعة لها في مسقط في يوليو ٢٠١٣، والذي انتهى بتوقيع اعلان مشترك يساهم في تعزيز العلاقات بين الجمهورية الإيطالية والسلطنة. مشيدا معاليه بزيارة رئيس الوزراء الإيطالي الأسبق ماريو مونتي إلى السلطنة والتي تم خلالها تأكيد الإرادة السياسية لتعميق العلاقات الثنائية بين البلدين بصورة شاملة وتم التركيز على أهمية مشاركة الشركات الإيطالية في مشاريع البنية الأساسية في السلطنة وخاصة الطرق والقطارات والموانئ وتعزيز الاستثمارات المتبادلة.
 
وتطرق معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري في كلمته إلى ما تتميز به إيطاليا كإحدى القوى الصناعية في أوروبا، وقال ان إيطاليا تتسم، كقوة صناعية في أوروبا، بالمزايا في العديد من المجالات مثل التصنيع والابتكار العلمي والتقني وتمتلك مشروعات تتمتع بالقدرة على المنافسة دوليا، وهذا يعد أمرا مهما جدا لمتطلبات التحول المستقبلي للاقتصاد العماني.
 
وأضاف: توفر المشاعر الصادقة من كلا البلدين لبعضهما البعض دفعة قوية لتطوير العلاقات الثنائية على المدى الطويل وأنا على يقين من أن هذه الحملة الترويجية ستزيد من قوة الروابط التجارية والاستثمارية بين بلدينا.
 
واستعرض معاليه أهداف المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وإمكانياتها، وقال ان السلطنة قامت بتصميم وتنفيذ خطة طموحة تم من خلالها انشاء المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وتم تخصيص مساحة ١،٧٤٥ كلم مربعا للمنطقة للاستفادة من موقعها المميز على بحر العرب ولتكون بمثابة مركز خدمات لوجستية وبوابة ليس للسلطنة فقط بل للشرق الأوسط ككل وشمال وشرق أفريقيا ومناطق جنوب آسيا، ويأتي ذلك في إطار توجه الحكومة لجذب المزيد من الاستثمارات وتوفير فرص العمل واكتساب الخبرات المهمة فيما يتعلق بالسياسة الكلية والاستراتيجيات القطاعية وآليات تحفيز النمو الصناعي بالإضافة إلى الاستجابة للتغيرات الطارئة.
 
وأضاف: لقد طورت الحكومة البنية الأساسية المطلوبة والمرافق العامة التي تشتمل على شبكة طرق عالية الجودة ومطار ومحطات طاقة وتحلية المياه. بالإضافة إلى ميناء متعدد الأغراض بعمق ١٨ مترا مجهزا بحوض جاف لإصلاح السفن على مستوى عالمي وذلك من أجل فتح المجال أمام فرص الأعمال في صناعات الشق السفلي والشق العلوي لتأهيل المنطقة لتصبح أفضل مكان للعيش والعمل والاسترخاء، مشيرا إلى أن الحكومة ستوفر الغاز لمصفاة النفط ومجمّع الصناعات الثقيلة والبتروكيماوية، كما ستنشئ ميناء للصيد ومجمّعا للصناعات السمكية.
 
وأعرب معالي رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم عن أمله في أن تسفر الحملة الترويجية عن تأسيس عدد من شراكات الاستثمار والمشاريع مع شركات الأعمال الإيطالية مؤكدا أن الحملة واللقاءات الثنائية بين الوفد العماني والشركات الايطالية فرصة حقيقية لاستكشاف فرص الاستثمار التي تقدمها السلطنة.
 
وشهدت الندوة تقديم عدد من العروض المرئية عن فرص الاستثمار في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والحوافز التي تقدمها الهيئة والمشروعات الجاري تنفيذها والمشروعات المستقبلية، كما تطرقت العروض إلى مناخ الاستثمار في السلطنة والتسهيلات والامتيازات التي تقدمها الحكومة للمستثمرين، وسلّطت العروض المرئية الضوء على إمكانيات ميناء الدقم والحوض الجاف والمشروعات السياحية بالمنطقة.
 

وعقدت اليوم، الاربعاء ٢٤ سبتمبر ٢٠١٤ ضمن الحملة الترويجية 'الدقم تدعوكم' لقاءات ثنائية بين ممثلي الشركات الايطالية والوفد العماني، تم خلالها تسليط الضوء على مجالات وفرص الاستثمار في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم. 


قيم المحتوى

Scroll to Top