المستقبل بدأ اليوم


التوقيع على اتفاقية حق الانتفاع لمشروع سيباسك عمان بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم

10-05-2015
التوقيع على اتفاقية حق الانتفاع لمشروع سيباسك عمان بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم

 وقع معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم اليوم (الأحد 10 مايو 2015) اتفاقية الانتفاع بالأرض مع شركة سيباسك عمان التي تعتزم إنشاء مصنع لها بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم لإنتاج حامض السيباسك الذي يستخرج من زيت الخَرْوَع والذي يدخل في العديد من الصناعات الكيماوية والبلاستيك والأدوية.

 
وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع حوالي 24 مليون ريال عماني وسيقام على أرض مساحتها حوالي 400 ألف متر مربع.
 
وشهد الحفل أيضا التوقيع على اتفاقية الشراكة بين المستثمر المحلي وهو الشيخ هلال بن خالد المعولي والشريك الأجنبي بريديب ناير، كما تم أيضا التوقيع على اتفاقية التمويل بين شركة سيباسك عمان وميثاق للصيرفة الاسلامية.
 
وقال إسماعيل بن أحمد البلوشي نائب الرئيس التنفيذي بهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ان توقيع اتفاقية الانتفاع بالأرض لمشروع مصنع إنتاج حامض السيباسك واتفاقيتي التمويل والشراكة بين المستثمرين خطوة أخرى نحو تنمية آفاق المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وجعلها محركا اقتصاديا مهما لتحقيق أهداف السلطنة في تنويع مصادر الدخل القومي.
 
وأشار في كلمة ألقاها خلال حفل التوقيع ان هذا المشروع الذي يقام باستثمارات محلية وأجنبية يعتبر تتويجا للجهود التي بُذِلت خلال الأشهر الماضية منذ ملتقى فرص الاستثمار والذي عقد في شهر يونيو 2014م موضحا ان المصنع يعتبر أول مصنع من نوعه لزيت الخروع في الشرق الأوسط، وسيوفر المصنع الذي يبلغ رأسماله 62.7 مليون دولار أمريكي 450 فرصة عمل في مرحلته الأولى. ومن المتوقع أن تبدأ المرحلة الثانية خلال خمس سنوات باستثمارات تبلغ 250 مليون دولار أمريكي وتوفر 250 فرصة عمل إضافية بحيث يبلغ إجمالي فرص العمل 700 وظيفة.
 
وأكد في كلمته أن فرص الاستثمار في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم كثيرة ومتنوعة. وقد شهدت الفترة الماضية توقيع العديد من اتفاقيات حق الانتفاع مع شركات محلية وأجنبية، مشيرا إلى أن وجود مستثمرين من خارج السلطنة يساهم في صقل الخبرات المحلية ويعزز من إمكانياتها وقدراتها للعمل في مشروعات كبرى كالتي يتم تنفيذها بالمنطقة.
 
وأكد الشيخ هلال بن خالد المعولي الشريك المحلي بشركة سيباسك عمان إن الهدف من الدخول في مثل هذه المشروعات الاستراتيجية الصديقة للبيئة كان على الدوام هو من أولوياتنا في هذا الاستثمار.
 
وقال في كلمة ألقاها خلال الحفل ان المشروع سيتيح المجال أمام المواطنين للاستفادة منه من خلال قيامهم بزراعة الأشجار المنتجة للمواد الخام في السلطنة، موضحا أن هذه النبتة معروفة في السلطنة منذ آلاف السنين باسم "شجرة العَرَش" ويستخدم زيتها في عدة استخدامات قديما وحديثا ومن السهل زراعتها في مختلف المناطق، مؤكدا التزام شركة سيباسك عمان بشراء منتجات المزارعين، مشيرا إلى أن الشركة بدأت في إجراء دراسة تهدف إلى تشجيع المزارعين العمانيين على زراعة هذه الشجرة بطريقة علمية مدروسة خاصة في الأماكن الزراعية غير المستغلة.
 
من جهته قال سليمان بن حمد الحارثي مدير عام مجموعة الأعمال المصرفية الاسلامية ببنك مسقط "ميثاق" وعضو مجلس إدارة شركة عمان لتطوير المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم (تطوير الدقم) اننا سعداء بالتوقيع على هذه الاتفاقية التمويلية المتوافقة مع مبادئ وأحكام الشريعة الاسلامية موضحا ان من اهم أهداف الصيرفة الاسلامية هو تمويل المشاريع التنموية والصناعية مؤكدا اعتزاز "ميثاق" بالوقوف خلف العديد من المشاريع الاقتصادية الناجحة التي تم الاعلان عنها خلال الفترة الماضية حيث قام بالتوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم لتمويل عدد من المشاريع وفي مختلف المجالات . 
 
وأوضح الحارثي ان المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تعتبر من المناطق الهامة بالسلطنة والتي تشهد نموا وازدهارا اقتصاديا كبيرا كما تتمتع بمقومات استثمارية وسياحية واقتصادية كبيرة متوقعا ان تشهد المنطقة خلال الفترة المقبلة مزيدا من الاستثمارات والمشاريع المختلفة وذلك بالشراكة بين المؤسسات العمانية والاجنبية مؤكدا استعداد ميثاق للصيرفة الاسلامية للشراكة وتقديم التمويل لانجاح هذه المشروعات.
 
وأكد سليمان الحارثي ان ميثاق للصيرفة الاسلامية جاهز لتمويل مختلف المشاريع التجارية والاقتصادية والمشاريع التنموية التي تعتزم الحكومة تنفيذها وذلك وفق أحكام ومبادئ الشريعة الاسلامية مضيفا ان بنك مسقط يتمتع بوضع مالي قوي يساهم في تقديم التسهيلات المصرفية وكافة مجالات التمويل بهدف المشاركة مع الحكومة في تنفيذ كافة المشاريع التنموية ومع شركات ومؤسسات القطاع الخاص لتمويل المشاريع التجارية التي تحقق الرقي والتقدم لمختلف القطاعات الاقتصادية والاجتماعية مشيرا الى ان البنوك والنوافذ الاسلامية تشهد نموا ملحوظا واقبالا كبيرا من قبل أفراد المجتمع العماني منذ انطلاقتها في السوق وذلك للاستفادة من التسهيلات والخدمات والخيارات الجديدة  التي تقدمها.
 

قيم المحتوى

Scroll to Top