المستقبل بدأ اليوم


السلطنة ترفع مساحة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم إلى نحو 2000 كيلومتر مربع

30-01-2016
رفع مساحة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم

رفعت السلطنة المساحة الإجمالية للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم من حوالي 1745 كيلومترا مربعا إلى نحو 2000 كيلومتر مربع لاستيعاب أنشطة تخزين النفط في منطقة رأس مركز التي تم ضمها إلى المنطقة وفقا للمرسوم السلطاني رقم 5/ 2016 الصادر في 28 يناير الجاري.

ونص المرسوم الجديد على أن مشروع تطوير منطقة رأس مركز بولاية الدقم يعتبر من مشروعات المنفعة العامة.

ويهدف المشروع إلى دعم وتحقيق أهداف الرؤية المستقبلية للاقتصاد العماني والمتمثلة في تنويع مصادر الدخل الوطني، وتتمثل أهم مكونات المشروع في إنشاء مستودعات لتخزين وتصدير النفط الخام بما سيؤدي بشكل مباشر إلى تعظيم الاستفادة من قطاع تجارة النفط الخام وتعزيز القيمة المضافة للصناعات المرتبطة به من خلال استغلال الموقع وتخفيض تكاليف الإنتاج بما يترتب عليه زيادة العوائد الناتجة من القطاع النفطي وكذلك تعظيم الاستفادة من القيمة المضافة للأعماق الطبيعية لبحر العرب وربط المصالح التجارية للشركات العاملة في قطاع الإنتاج والتسويق النفطي.

وقد أولت هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم هذا المشروع الأهمية اللازمة من منطلق العوائد الاقتصادية والاجتماعية والنمو الذي سيترتب على تنفيذه، ومن شأن ضم منطقة رأس مركز إلى المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أن يستفيد المشروع من البيئة الاستثمارية الموجودة بالمنطقة والبيئة التشريعية والقانونية التي تمتاز بها لا سيما المزايا والحوافز المنصوص عليها في نظام المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم الصادر بالمرسوم السلطاني رقم 79/ 2013 وخدمات المحطة الواحدة.

وكانت الشركة العمانية للصهاريج (أوتكو) وهي إحدى الشركات التابعة لشركة النفط العمانية قد أنجزت في أكتوبر الماضي التصاميم الأولية لمحطة تخزين النفط الخام في منطقة رأس مركز، وسيتم بناء المحطة على مراحل ومن المتوقع الانتهاء من المرحلة الاولى وتشغيلها بالتزامن مع تدشين مصفاة الدقم.

ومحطة رأس مركز للنفط الخام هي عبارة عن مرافق تخزينية تطابق أفضل المواصفات العالمية، ومخطط لها أن تصبح الأكبر في منطقة الشرق الأوسط  وتكون بمثابة مركز عالمي مهم لتخزين النفط الخام وذلك من خلال توفير سهولة الوصول الى الاسواق في جنوب آسيا والشرق الاقصى وأفريقيا وكذلك الوصول برا وبحرا للمنتجين في الشرق الاوسط، وتم تخصيص أرض بمساحة تزيد عن 1600 هكتار للمحطة التي تستوعب تخزين حوالي 200 مليون برميل من النفط الخام، وسترتبط المحطة بحقول النفط عبر شبكة أنابيب، كما سترتبط المحطة بمصفاة الدقم مما يسهل نقل النفط الخام من المرافق التخزينية برا فضلا من المنشآت البحرية التي سوف تلبي احتياجات جميع فئات ناقلات النفط، وستوفر المحطةُ النفطَ الخام لمصفاة الدقم مما يساهم في قيام العديد من الصناعات الثقيلة والبتروكيماية بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.

ويتيح ضم منطقة رأس مركز إلى المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم لزبائن شركة أوتكو الاستفادة من مرافق وخدمات المنطقة، وتتطلع الشركة العمانية للصهاريج إلى المساهمة في توزيع النفط وتسهيل حركته حول العالم الأمر الذي سينعكس إيجابا على خطة السلطنة للتنويع الاقتصادي.

وفي وقت سابق من الشهر الحالي قالت الشركة العمانية للصهاريج إن المرحلة الأولى من المشروع بسعة 25 مليون برميل ستفتتح في عام 2019، مشيرة إلى أن
المحطة ستساعد على تعزيز التعامل في العقود الآجلة للنفط العماني في بورصة دبي للطاقة من خلال إتاحة المزيد من النفط الجاهز للتسليم بموجب عقود آجلة كما ستساعد على الحماية من تقلبات الأسعار.

ويعتبر إنشاء مشروع خط أنابيب نقل النفط الخام بين محطتي نهيده ورأس مركز ذا أهمية استراتيجية في دعم الاقتصاد الوطني، إذ سيعزز المشروع من عمليات نقل مزيج النفط العماني، إلى جانب زيادة إمدادات النفط الخام إلى الأسواق الخارجية.


قيم المحتوى

Scroll to Top