المستقبل بدأ اليوم


هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم تؤكد التزامها بحماية البيئة وصون مكوناتها

20-01-2016
خلال الندوة التوعوية  من فعاليات تنظيف الشواطئ

أكدت هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم التزامها بحماية البيئة وصون مكوناتها ومفرداتها الطبيعية والاهتمام بالتنوع الأحيائي بالمنطقة.

وقال سالم بن ياسر السليماني نائب رئيس الخدمات المساندة بالهيئة إن عناصر البيئة المختلفة تحظى باهتمام الهيئة انطلاقا من أدوارها الرئيسية التي حددتها المراسيم السلطانية.

وأضاف في كلمة ألقاها في احتفال الهيئة بيوم البيئة العماني إن الهيئة قامت خلال الفترة الماضية بتنفيذ العديد من الفعاليات والبرامج التي تهدف للمحافظة على الصحة والسلامة البيئية.

وخلال احتفالها بيوم البيئة العماني نظمت هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بالتعاون مع شركة مصفاة الدقم والشركات الأخرى العاملة بالمنطقة عددا من الفعاليات والأنشطة التي جسّدت العناية التي تحظى بها البيئة في المنطقة.

واشتملت الفعاليات المنفذة على ندوة توعويه أقيمت بفندق كراون بلازا بالدقم تحت رعاية محمد بن سيف التوبي مدير عام البلديات الإقليمية وموارد المياه بمحافظة الوسطى تم خلالها تقديم عدة عروض مرئية ومحاضرات توعوية استهدفت رفع مستوى الوعي البيئي لكل فئات المجتمع المحلي والشركات والمؤسسات العاملة بالدقم، وأكد مقدمو العروض المرئية أهمية خفض معدلات الملوثات البيئية والحفاظ على الصحة والسلامة البيئية وعلى الحياة الفطرية والبيئة البحرية.

وتضمنت الفعاليات أيضا تنفيذ برنامج تنظيف شواطئ الدقم بالتعاون بين الهيئة وعدد من الشركات العاملة في المنطقة وتم خلال الفعالية توفير 1150 كيسا بلديا وثلاث شاحنات تتسع كل واحدة منها لـ 10 أطنان من النفايات والمخلفات المختلفة.

وقالت زينب الخروصية مديرة دائرة الشؤون البيئية بالانابة بهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم إن هذه الفعاليات لها دور كبير في نشر الوعي البيئي بين مختلف شرائح المجتمع المحلي في الدقم كما تسهم في تعزيز المعرفة بأهمية المحافظة على البيئة  مشيرة إلى أن القيام بحملات تنظيف الشواطئ باستمرار يسهم في المحافظة على الحياة البحرية من اخطار الملوثات كالبلاستيك ويزيد من جمالية الشواطئ في المنطقة.

من جهته قال عبد العزيز الهنائي أخصائي المسؤولية الاجتماعية بالهيئة إن مسؤوليتنا تجاه البيئة ليست فقط مسؤولية الحكومة والقطاع الخاص، فكل واحد منا يقيم في هذه البيئة مسؤول.

وأضاف: إن السلطنة بلد جميل مشيرا إلى أن الدقم تمتلك كل العوامل اللازمة لتكون وجهة سياحية مميزة، وإذا ساهم كل واحد منا في مجتمعنا يمكننا الحفاظ على بيئتنا نظيفة ومستدامة.

 


قيم المحتوى

Scroll to Top