المستقبل بدأ اليوم


توقيع اتفاقية تنفيذ الحزمة الثانية من ميناء الدقم

14-11-2016
توقيع اتفاقية تنفيذ الحزمة الثانية من ميناء الدقم

وقع معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بمكتبه بواحة المعرفة مسقط اليوم (الاثنين 14 نوفمبر 2016) اتفاقية تنفيذ الحزمة الثانية من ميناء الدقم الخاصة بأعمال تنفيذ مشروع الرصيف التجاري لاستيعاب الحاويات وتشييد المباني والورش الخاصة بتشغيل الرصيف والرافعات وطرق الخدمات بالرصيف، وقد فاز بتنفيذ المشروع تحالفٌ مكون من شركة سيركا التركية وشركة ام اس اف البرتغالية. وقع الاتفاقية عن شركة سيركا رئيس مجلس إدارتها هونكار أدالي وعن شركة أم. أس. أف نائب الرئيس تياجو فورتوناتو.

ويأتي توقيع الاتفاقية ضمن التزام الحكومة باستكمال أعمال البنية الأساسية للمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم بشكل يمكنها من تحقيق خطة السلطنة للتنويع الاقتصادي.

وعبر معالي يحيى بن سعيد بن عبدالله الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم عن سروره بتوقيع الاتفاقية في غمرة احتفالات البلاد بالعيد الوطني السادس والأربعين المجيد، وقال معاليه في تصريح صحفي: يشرفني أن أتقدم إلى جلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله – بالتهنئة بمناسبة العيد الوطني السادس والأربعين المجيد، مشيدا معاليه بما تحقق على أرض السلطنة من منجزات خلال سنوات النهضة المباركة، مؤكدا أن المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم هي أحد هذه المنجزات التي تستهدف رخاء الإنسان العماني.

وأوضح معاليه أن الحزمة الثانية من ميناء الدقم تعتبر أهم المرافق التشغيلية للرصيف التجاري وستتيح بعد إنجازها تشغيل الميناء تجاريا، موضحا أن الميناء يعتبر أهم محركات المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وأحد المشروعات الاستراتيجية التي تنفذها السلطنة لدعم الاقتصاد الوطني وتنشيط الحركة الاقتصادية بالسلطنة بشكل عام ومحافظة الوسطى بشكل خاص.

وتعدّ الحزمة الثانية لميناء الدقم أحد أبرز المشروعات بالميناء، وتبلغ تكلفة المشروع 107.3 مليون ريال عماني وسيتم تنفيذه خلال 30 شهرا من تاريخ الإسناد بالإضافة إلى 30 يوما للتجهيزات.

وتتضمن هذه الحزمة إنشاء 4 محطات على الرصيف التجاري من بينها محطتان للحاويات بطول نحو 1600 متر لمناولة نحو 3.5 مليون حاوية نمطية سنويا، كما سيتم إنشاء محطة للمواد الجافة السائبة بسعة نحو 5 ملايين طن متري سنويا ومحطة متعددة الاستخدامات بسعة حوالي 800 ألف طن متري سنويا، كما تتضمن الحزمة الثانية أيضا إنشاء منطقة عمليات الميناء.

وينفِّذ المشروعَ تحالفٌ مكون من شركة سيركا  التركية وشركة ام اس اف البرتغالية، وأعربت الشركتان عن فخرهما بالمشاركة في تطوير المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم من خلال تنفيذ مشروع الحزمة الثانية من ميناء الدقم، وتمتلك الشركتان سجلا حافلا من تنفيذ المشاريع الصعبة في المنطقة وأماكن أخرى من العالم.

وأكدت الشركتان التزامهما بتنفيذ المشروع في الوقت المحدد وقالتا في بيان مشترك: من خلال رحلتنا التي بدأت قبل نحو سنتين وصولا إلى ان نكون ضمن المقاولين الرئيسيين في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم عرفنا أهمية الدقم لاقتصاد السلطنة. ومن الواضح أن جعل الميناء يعمل بكامل طاقته في الوقت المحدد سيمهد الطريق لاستثمارات جديدة ويحوله إلى قيمة اقتصادية كبيرة على الفور. وبالتالي يعرب مشروع سيركا-إم إس إف المشترك عن التزامه باستكمال وتسليم هذا المشروع الحيوي بطريقة مثالية في الوقت المناسب وضمن الميزانية.

وأضافتا: نعتقد أن فوزنا بتنفيذ هذا المشروع الاستراتيجي سوف يعزز وجودنا الاستراتيجي في الدقم ويمكننا من الانخراط في مشاريع أخرى في الدقم بمستوى أكبر من التنافسية والموارد.  ومن الجدير بالذكر أنه خلال تنفيذنا للمشروع بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية سوف ننفذ الممارسات التي من شأنها تعزيز المساهمة المحلية مع التركيز بشكل خاص على مفهوم القيمة داخل البلد التي من شأنها كذلك استيعاب الشركات الصغيرة والمتوسطة وتعزيز عملية التعمين، ففريقنا يعرف جيدا مسؤوليته تجاه المجتمع العماني وسوف نقدم ممارسات مناسبة ومستدامة.

وبموجب الاتفاقية سيقوم تحالف سيركا - إم إس إف المشترك بإنشاء عدد من المباني في منطقة التشغيل والمحطة التجارية ومنطقة محطة البضائع الجافة ومحطة الحاويات، كما سيتم إنشاء طريق مزدوج بطول 3 كم، وطرق داخلية مع توريد وتركيب إشارات المرور وساحات للمحطة التجارية ومواقف للسيارات ومهبط للطائرات، وإنشاء شبكات مياه الشرب والصرف الصحي ومكافحة الحرائق ومحطات ضخ المياه وإنارة الشوارع والبنية الأساسية لخدمات الاتصالات والأعمال المتعلقة بتحسين الأرضية وتوريد وتركيب نوعين من الأسيجة عالية التأمين والعديد من الأعمال الأخرى. كما تتضمن محطة الحاويات رقم (2) إنشاء سكة حديد للرافعات التي سيتم تركيبها في المحطة.

عمليات تشغيلية تجارية

من جهته صرح ريجي فيرميولين الرئيس التنفيذي لشركة ميناء الدقم أن توقيع اتفاقية الحزمة الثانية من ميناء الدقم يعد ركيزة أساسية لتطوير ميناء الدقم وستسهم في إيجاد بنى أساسية متكاملة للمحطات التي تم تخصيصها لمختلف الأغراض كالحاويات وشحنات المواد السائبة والجافة، مشيرا إلى أن الميناء سيكون بعد الانتهاء من هذه الحزمة مهيأ للانتقال من مرحلة العمليات التشغيلية الأولية إلى عمليات تشغيلية تجارية متعددة الأغراض.

وعبر قائلا: أنتهز هذه الفرصة لأتقدم بالشكر لحكومة سلطنة عمان ممثلة في هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم على ما بذلته من جهد في إنجاز هذا المشروع المهم لتطوير ميناء الدقم.


قيم المحتوى

Scroll to Top