المستقبل بدأ اليوم

  • apple store
  • google store

عن المسؤولية الإجتماعية

تتمثل رؤية هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة للمسئولية الاجتماعية للمؤسسات في دعم المجتمعات المحلية وضمان توافق خطط التطوير مع رؤية المنطقة. 

ركزنا خلال السنوات القليلة الماضية على المدراس برفع مستوى الوعي بأهمية أماكن التعليم من خلال توفير مبادرات المنح الدراسية والتدريبية منها مبادرات التدريب من أجل التوظيف والتدريب على رأس العمل بمنح الأولوية للمجتمع المحلي.

تعتبر المسئولية الاجتماعية للمؤسسات كتلة واحدة ينبغي بالضرورة أن تتماشى مع بعضها البعض تقوم على 3 ركائز رئيسية وهي المجتمع والاقتصاد والبيئة.  

المسئولية الاجتماعية للمؤسسات هي مسئولية جميع ذوي الشأن ولا تقتصر على فئة معينة، لذا تم إيجاد آليات تكفل مساهمة الجميع بتدشين صندوق تواصل ليؤكد رؤيتنا ورسالتنا ويضمن مساهمة الجميع في المسئولية الاجتماعية للمؤسسات ويجمع جميع ذوي الشأن في المنطقة تحت سقف واحد.  

ماذا تعني المسؤولية الاجتماعية للهيئة ومستثمريها؟

  • يعتمد نهج المسؤولية الاجتماعية لهيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم على رفع مستوى الوعي بالمسؤولية الاجتماعية من خلال إيجاد آليات تسهم في خلق نموذج أعمال ذاتي التنظيم يدعم حس المسؤولية الاجتماعية لدى المستثمرين والمقاولين اتجاه أصحاب المصلحة من موظفين ومجتمع محلي على سبيل المثال لا الحصر ونحو عامة الناس.
  • المواطنة المؤسسية هي مصطلح جديد رائج للمسؤولية الاجتماعية وهو يشجع المؤسسات والشركات على إدراك مدى تأثير أنشطتها على مختلف جوانب المجتمع الاقتصادية والاجتماعية والبيئية. إن ابسط تطبيق للمسؤولية الاجتماعية في نطاق العمل اليومي هو العمل بطرق تعزز المجتمع والبيئة مقابل الممارسات الأخرى للمؤسسات التي تسهم في إحداث تأثير سلبي في المجتمع.
  • نحرص في الهيئة على إحداث تأثير إيجابي في المجتمع الذي نعيش ونعمل به من خلال برنامج المسئولية الاجتماعية ونعمل يدا بيد مع مؤسسات الخدمة الاجتماعية والمؤسسات الخيرية ولا تقتصر استراتيجية الوعي المجتمعي لدينا على المجتمع بل تشمل الالتزام بحماية واستدامة البيئة الطبيعية.

الاستثمار الاجتماعي:

  • من أهم عوامل نجاحنا علاقة العمل الوثيقة بين الهيئة الاقتصادية الخاصة بالدقم والمجتمعات التي نعمل في محيطها.
  • من القيم الجوهرية التي عملت المسئولية الاجتماعية على تعزيزها توسيع نطاق ملامستنا لقضايا المجتمع لإضافة القيمة والمساهمة إيجابيا في تحقيق الرفاه الاجتماعي للمجتمع ككل، وعلى الصعيد المحلي نستثمر في القضايا ذات الأهمية والتي من شأنها تحقيق المعايير التي قمنا بتأسيسها وإيجاد تأثير إيجابي في المجتمع. حيث نشجع المؤسسات والأفراد على إحداث الفارق وصنع التغيير من خلال التبرعات والرعايات وتنظيم الفعاليات المجتمعية، كما نقوم بتوفير منح دراسية تهدف إلى تحسين المستوى التعليمي للمجتمع المحلي في منطقة الدقم والمشاركة في سلسلة متنوعة من الفعاليات الرياضية المحلية مثل سباق الهجن فضلا عن دعم مبادرات الحكومة محلياً.

التدريب والتعمين:

تهدف دائرة الشركة والتنمية في الهيئة الاقتصادية من تدريب هؤلاء الشباب ودعمهم إلى تطوير مهارات القوى العاملة الوطنية عبر برامج تدريبية وتعليمية في مختلف المجالات المهنية حيث قامت دائرة الشراكة والتنمية بالتعاقد مع الشركات بتوظيف عدد من العمانيين بناء على متطلبات التعمين فيها، وهذا الالتزام يعكس عدد الشباب الذين يدربهم البرامج وعليه لا يبدأ الشاب التدريب إلا بعد التوقيع على عقد (التدريب من أجل التوظيف).                                                                                                                                                                                         

التدريب من أجل التوظيف:

نقوم في قسم المسؤولية الاجتماعية بالتواصل الدوري مع الشركات العاملة بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم للبحث عن فرص عمل أو تدريب لأبناء الولاية، ونقوم أيضاً بفرز السيرة الذاتية والتواصل معهم بشكل دوري لمعرفة أخر المستجدات بعملية البحث عن وظائف.

في عام 2015 تم التنسيق مع شركة تكاتف للبدء في التحضير لمبادرة الدقم للتدريب والتي تهدف إلى تدريب الباحثين عن عمل من أبناء الدقم.

التنسيق مع المختصين بوزارة القوى العاملة لحصر أعداد الباحثين عن عمل بولاية الدقم بهدف توفير فرص تشغيل او تدريب وتأهيلهم.


قيم المحتوى