المستقبل بدأ اليوم

  • apple store
  • google store

أربع شركات فرنسية رائدة تطور مجمعا صناعيا عالميا في المنطقة الإقتصادية الخاصة بالدقم

أربع شركات فرنسية رائدة تطور مجمعا صناعيا عالميا في المنطقة الإقتصادية الخاصة بالدقم
27-11-2018

أعلن اليوم (27 نوفمبر 2018 ) أربعة من كبار المستثمرين ومزودي التكنولوجيا الفرنسيين عن تأسيس تحالف للشركات الفرنسية للتعامل بشكل مشترك مع الفرص التجارية في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في مبادرة من شأنها تعزيز العلاقة التجارية القائمة بين السلطنة والجمهورية الفرنسية.

ويهدف التحالف الذي أنشأته أربع شركات فرنسية رائدة هي: سي إم إيه سي جي إم (CMA CGM)، وإي دي إف رينيوبالز (EDF Renewables)، وفايفز (FIVES)، وسويز (SUEZ) إلى تقييم مختلف إمكانيات الاستثمار بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم في كل مجال من مجالات نشاط الشركات الأربع وكذلك إمكانية التعاون لتحقيق أعلى قيمة ضمن المبادئ التوجيهية المحددة من قبل هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والهيئة العامة لترويج الاستثمار وتنمية الصادرات "إثراء"، وعلى وجه الخصوص الاستثمار في مجال الصناعات الاسمنتية والمرافق ذات الصلة كمرافق أنظمة النقل، ومحطة توليد الطاقة الشمسية، وإنتاج الوقود البديل).

وكجزء من العرض المشترك، اقترح الأعضاء أيضًا تنفيذ برنامج تعليمي لتعزيز تكامل الأجيال الشابة العمانية في المشاريع التي ستعهد إليها.

استكشاف الفرص الاستثمارية بالدقم

وتم خلال اللقاء الذي عقدته الشركات الأربع في مسقط تحت رعاية معالي يحيى بن سعيد الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم وسعادة السفير رينو سالينز السفير الفرنسي المعتمد لدى السلطنة استكشاف ومناقشة الفرص الاستثمارية التي تقدمها هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم، كما تم تقديم عرض مرئي عن المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم والفرص الاستثمارية المتاحة فيها والمشاريع الجاري تنفيذها، وقدمت "إثراء" عرضا مرئيا عن مناخ الاستثمار في السلطنة.

ويأتي هذا اللقاء بعد الزيارة التي قام بها معالي يحيى بن سعيد الجابري إلى فرنسا مؤخرا والتي تم خلالها دعوة الشركات الفرنسية للاستثمار في الدقم.

وأكد معالي يحيى بن سعيد الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ترحيبه بالاستثمارات الفرنسية في الدقم، وقال إن الاتفاق الذي توصلت إليه الشركات الأربع لدراسة الفرص الاستثمارية في المنطقة ينسجم مع تطلعات الهيئة لتنويع الاستثمارات في المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم.

 من جهته صرح سعادة رينو سالينز السفير الفرنسي لدى السلطنة قائلاً: هناك مكاسب اقتصادية مباشرة وغير مباشرة لتغطية الهدف الاستراتيجي لكل من هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم و"إثراء" لتعزيز اقتصاد السلطنة، فضلا عن تقوية العلاقات التجارية بين البلدين.

ويتألف التحالف الفرنسي من أربع مجموعات فرنسية عالمية شهيرة هي: سي إم إيه سي جي إم (CMA CGM)، وإي دي إف رينيوبالز (EDF Renewables)، وفايفز (FIVES)، وسويز (SUEZ) وتمتلك هذه الشركات خبرة واسعة في دعم التنمية الاقتصادية والصناعية للدول في جميع أنحاء العالم من خلال تحقيق التميز والأداء التشغيلي. كما تتقاسم قيم المسؤولية الاجتماعية للشركات وتعمل بشكل مسؤول في مجال الحماية الفعالة للبيئة وتنمية رأس المال البشري المحلي.

وتعتبر سي إم إيه سي جي إم (CMA CGM)، برئاسة رودولف ساديه، مجموعة شحن عالمية رائدة تمتلك 509 سفن تبحر بين أكثر من 420 ميناء في العالم في 5 قارات. وفي عام 2017 حملت ما يقرب من 19 مليون حاوية مكافئة (وحدات تعادل 20 قدمًا)، وتتمتع الشركات بنمو مستمر وتحافظ على الابتكار لتقدم لزبائنها حلولاً بحرية وداخلية ولوجستية جديدة، ومن خلال تواجدها في 160 دولة ومن خلال شبكة الوكالات التي تضم 755 وكيلاً، توظف المجموعة 34 ألف شخص حول العالم، بما في ذلك 2400 في مقرها الرئيسي في مرسيليا.

أما شركة إي دي إف رينيوبالز (EDF Renewables) فهي شركة رائدة عالميًا في مجال الطاقة المتجددة. وتقوم الشركة بتطوير وبناء وتشغيل محطات الطاقة النظيفة في 22 دولة لحسابها الخاص ولأطراف ثالثة. من الناحية التاريخية، طورت الشركة أعمالها بشكل أساسي في منطقتين جغرافيتين، هما أوروبا وأمريكا الشمالية (الولايات المتحدة وكندا والمكسيك). ومنذ عام 2012 اتخذت المجموعة موقعا في بلدان إضافية تتمتع بإمكانيات قوية في مجال الطاقة المتجددة مثل الشرق الأوسط وجنوب إفريقيا وشيلي والبرازيل والهند والصين. واعتبارًا من 30 يونيو 2018، بلغ إجمالي الطاقة المركبة للشركة 12.486 ميجاوات في جميع أنحاء العالم، مع سعة تركيبية صافية تبلغ 8.057 ميجاوات، وتبلغ الطاقة الإجمالية تحت الإنشاء 1.743 ميجاوات. في 12 أبريل، أصبحت إي دي إف رينيوبالز تعمل فيما يقرب من 20 دولة لدعم توسعها في سوق الطاقة المتجددة الدولي.

وتعد شركة فايفز شركة هندسية صناعية يعود تاريخ إنشائها إلى 200 عام، وتعمل الشركة في مجال تصميم وتزويد الماكينات ومعدات التصنيع وخطوط الإنتاج لقطاعات صناعية متعددة: كالفضاء، والسيارات، والطاقة، والألمنيوم، والإسمنت، واللوجستيات، إلخ. كشركة عالمية، وتعتبر المجموعة شريكا للفاعلين الصناعيين الرئيسيين في الشرق الأوسط، حيث طورت مشاريع كبرى مثل صحار ألمنيوم، وشركة قطر الوطنية للاسمنت، وشركة تنمية نفط عمان، وشركة ألمنيوم البحرين، ومعادن للألمنيوم. وبفضل شبكة تضم أكثر من 100 وحدة تشغيلية فيما يقرب من 30 دولة، توظف مجموعة فايفز 8700 موظف، وبلغ حجم طلباتها  2.117 مليون يورو في عام 2017.

أما شركة سويز فهي شركة رائدة على مستوى العالم في إدارة الموارد الذكية والمستدامة حيث تقدم حلول إدارة المياه والنفايات التي تمكن المدن والصناعات من تحسين إدارة مواردها وتعزيز أدائها البيئي والاقتصادي، بما يتماشى مع المعايير التنظيمية. كما أنها شركة رائدة في إدارة النفايات والمياه في الشرق الأوسط. وفي السلطنة تعمل الشركة في مجال تطوير حلول مبتكرة لمواجهة تحديات المناخ وإدارة الموارد، خاصة في مسقط، حيث قامت المجموعة بإنشاء وتشغيل محطة تحلية مياه البحر في بركاء. كما توجد شركة سويز في قطاع إدارة النفايات من خلال شركة سويز البشائر وهي مسؤولة عن تشغيل مكب النفايات البلدية في مسقط بالإضافة إلى مكب النفايات الخطرة في صحار، ويبلغ عدد العاملين في الشركة حوالي 90 ألف موظف في القارات الخمس، وخلال عام 2017 بلغ إجمالي إيراداتها 15.9 مليار يورو.


قيم المحتوى