المستقبل بدأ اليوم

  • apple store
  • google store

ملتقى "الدقم المجتمع والاقتصاد" يناقش تجارب دولية ومبادرات ناجحة في صناعة المدن الذكية

ملتقى "الدقم المجتمع والاقتصاد" يناقش تجارب دولية ومبادرات ناجحة في صناعة المدن الذكية
08-04-2019

أكد معالي يحيى بن سعيد الجابري رئيس مجلس إدارة هيئة المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم أن الهيئة تعمل على الاستفادة من تقنيات العصر الحديث في جعل الدقم مدينة ذكية؛ توظّف هذه التقنيات لخدمة الحياة الاقتصادية والحياة العامة في المنطقة.

جاء ذلك في كلمة ألقاها في افتتاح ملتقى "الدقم .. المجتمع والاقتصاد" الرابع الذي نظمته الهيئة بالتعاون مع فرع الغرفة بمحافظة الوسطى تحت عنوان "اقتصاد المدن الذكية".

وقال معالي يحيى بن سعيد الجابري إن الهيئة عمدت إلى تطوير نظامٍ للمعلومات الجغرافية (GIS) في المنطقة يتم من خلاله التحويل الرقمي، وأرشفة وتحليل كافة المعلومات الجغرافية، بما في ذلك المخططات التنظيمية، ومواقع التطوير المختلفة، وممرات البنية الأساسية كشبكات الطرق والكهرباء والمياه والاتصالات وتصريف مياه الأمطار. كما قامت الهيئة بإطلاق تطبيقات ذكية على الهاتف المحمول لتفعيل التواصل بين الهيئة من جهة والمواطنين والزوار من جهة أخرى، ويشمل ذلك توفير معلومات عن الخدمات الحكومية والسياحية المقدمة في المنطقة، والإبلاغ عن الحوادث والحالات الطارئة، وإرسال التحذيرات وتعميمها. 

نقلة نوعية عالمية 

ونوه معاليه بالتطوّر الذي شهدته تقنية المعلومات والاتصالات خلال السنوات الماضية، وقال إن هذا التطور ساهم في إحداث نقلة نوعية عالمية لم تقتصر فقط على هذا القطاع، وإنما شملت مختلف القطاعات الاقتصادية والحياة الاجتماعية، وأصبح التفوق فيها مفتاح النجاح والنمو الاقتصادي.

وأضاف: إن سعينا لتوظيف التقنيات الحديثة في مختلف مجالات الحياة الاقتصادية والاجتماعية بالدقم سوف يساهم في استقطاب المزيد من الاستثمارات إلى المنطقة التي نعمل على جعلها خياراً أساسياً للمستثمرين من السلطنة والخارج.

وقال: إن الهيئة تعمل حالياً على استكمال العمل في محركات النمو الأساسية بالدقم كميناء الدقم وميناء الصيد والطرق الرئيسية التي تربط مختلف المناطق الاستثمارية بعضها ببعض، مشيرا إلى أنه تم في بداية العام الجاري الاحتفال رسمياً بافتتاح مطار الدقم الذي يساهم في النمو الذي تشهده المنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم. كما أشار في كلمته إلى عدد من المشاريع الحكومية ومشاريع القطاع الخاص التي يتم إنشاؤها بالدقم.

حضور واسع

وشهد الملتقى الذي عقد في 8 ابريل 2019 تحت رعاية معالي سلطان بن سالم الحبسي نائب رئيس مجلس المحافظين بالبنك المركزي العماني حضورا واسعا من المتخصصين والخبراء والمهتمين بقطاع المدن الذكية والذكاء الاصطناعي. 

وقال سالم بن سليم الجنيبي نائب رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة عمان للشؤون الاقتصادية والفروع رئيس مجلس إدارة فرع الغرفة بمحافظة الوسطى إن تركيز الملتقى على اقتصاد المدن الذكية جاء بهدف تعزيز التقنية والتكنولوجيا في قطاع الأعمال ومشاريع الاستثمار وللمساهمة في وضع اللبنات الأولى لمنصات المدن الذكية بالسلطنة.

وخلال الملتقى استعرض صالح بن حمود الحسني مدير عام خدمات المستثمرين بالهيئة في عرض مرئي أهم الفرص الاستثمارية بالمنطقة الاقتصادية الخاصة بالدقم ودور الهيئة في استقطاب الاستثمارات وأبرز المشاريع القائمة.

أهداف المدن الذكية

وتطرق الخبراء المشاركون في الملتقى إلى مرئياتهم بشأن المدن الذكية، وقال برت كينج المؤسس والمدير التنفيذي لشركة "موفن" الأمريكية إن الذكاء الاصطناعي يجعل خدمات الاتصالات وتقنية المعلومات أكثر مرونة وكفاءة واستدامة، مؤكدا أن استخدام تكنولوجيا المعلومات والتكنولوجيا الرقمية وخدمات الاتصالات السلكية واللاسلكية يساهم في تقديم خدمات عامة ذات كفاءة عالية وتحسين استخدام الموارد بشكل يتوافق مع متطلبات الحفاظ على البيئة. مشيرا إلى أن المدن الذكية تستهدف تطوير العديد من المجالات من أهمها البنية الأساسية والخدمات العامة.

من جهته استعرض ساندي لوي نائب الرئيس التنفيذي لشركة أوكسيدنتال العالمية أحدث التقنيات الرقمية التي تستخدمها الشركة في عملية استخراج النفط موضحا أن تلك التقنيات جزء من خطة تحول الشركة نحو الذكاء الاصطناعي في جميع عملياتها. 

مبادرات وتجارب دولية

وتطرقت جلسات العمل إلى عدد من المبادرات في صناعة المدن الذكية، كما استعرضت تجارب دولية لعدد من المدن الذكية من بينها مدينة تايبيه التايوانية، ومدينة بريستول البريطانية ومدينة سانجدو في كوريا الجنوبية.

وناقشت حلقات العمل التي أقيمت ضمن فعاليات الملتقى الاتجاهات المستقبلية لصناعة المصارف والتقنيات المالية، والذكاء الاصطناعي وإنتاج الطاقة البديلة، والذكاء الاصطناعي ومستقبل قطاع الصناعة واللوجستيات. 

وعلى هامش الملتقى تم تنظيم معرض لابتكارات المؤسسات الصغيرة والمتوسطة؛ ركّز على التطبيقات والابتكارات الذكية والرقمية التي تقدمها المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، كما تم تنظيم معرض خاص بالشركات الكورية المتخصصة في تقنيات صناعة المدن الذكية ومعرض للشركات الراعية للملتقى.


قيم المحتوى